مؤتمر البحوث العلمية الطلابية | كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب

أخبار الكلية

مؤتمر البحوث العلمية الطلابية

شارك فريق من طلبة كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب بجامعة اليرموك في فعاليات المؤتمر العاشر للبحوث العلمية التطبيقية في جامعة زايد بدبي، والذي عقد مؤخرا تحت شعار "صنع المستقبل" بمشاركة أكثر من 600 طالب وطالبة ومشرفين من أعضاء الهيئات التدريسية، من أكثر من 20 مؤسسة أكاديمية في عشر دول عربية. وضم الفريق الطلابي كل من راشد عمر، إبراهيم النمراوي، خالد العبوة، قصي ابو شهاب، محمد عرابي، محمد العمر، ابراهيم الشعبي. ويخدم المشروع المقدم من الطلبة والمعنون بـ IoT Smart Home Using Eye Tracking and Voice Interface for Disabled People and ALS Patients ، فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال انشاء نظام خاص للمنازل الذكية يمكن من خلاله التحكم بمرفقات المنزل عن طريق رصد حركة العين والصوت. وأوضح مشرف المشروع الدكتور أحمد كليب من كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب بالجامعة أن لجان المؤتمر وبعد عدة مراحل تصفية اختارت المشروع للمشاركة بفئة oral presentation ، حيث تم تقديم العرض من قبل الطلبة خلال فعاليات المؤتمر. وأشار كليب إلى أنه تم تكريم الطلبة المشاركين من قبل رئيسة جامعة زايد الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، بعد اختيار المشروع من ضمن أفضل المشارع المقدمة في المؤتمر على مستوى الطلبة المشاركين من مختلف الجامعات العربية. وثمن عميد كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب بالجامعة الأستاذ الدكتور بلال أبو الهدى دعم صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وعمادة البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة على دعمها للمشروع ومشاركة الطلبة في المؤتمر، مؤكدا حرص الكلية على اشراك طلبتها في مثل هذه المؤتمرات على المستوى المحلي والعربي والدولي، بما يصقل مهاراتهم ويحفزهم على الابداع والابتكار، ويطلعهم على تجارب الاخرين، والتعرف على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا وكيفية توظيفها في مختلف المجالات الحياتية. وناقشت فعاليات المؤتمر مختلف مجالات تكنولوجيا المعلومات، وخاصة ما يتعلق منها بالحوسبة التطبيقية، بهدف تعزيز المناخ التعليمي المتطور وإتاحة الفرص للطلبة لعرض أفكارهم وإبداعاتهم والتواصل مع الخبراء والباحثين والأساتذة الجامعيين. ويذكر أن المؤتمر يشكل ملتقى سنوي لطلبة الجامعات لعرض مشاريعهم البحثية، وتبادل التجارب والأفكار في مجالات الحوسبة، كما أنه يتيح الفرصة للتفاعل مع الباحثين الشباب من المؤسسات التعليمية المختلفة في العالم العربي، بالإضافة إلى تشجيع طلبة السنة النهائية على عرض مشاريع تخرجهم في المؤتمر وتقييمها من قِبَل أعضاء هيئة التدريس.